START TYPING AND PRESS ENTER TO SEARCH

cabecera_muneca

المعصم وهو المفصل الذي يربط بين عظم الزند والكعبرة مع رسغ اليد، اي بمعنى أنه يربط بين اليد و الساعد، والمعصم يلعب دورا رئيسيا في قدراتنا الوظيفية. اساساً، بفضل الحركات التي يسمح بها المعصم، يمكننا القيام بجزء كبير من مهامنا في حياتنا اليومية.

في هذه المنطقة، يتم الحفاظ على واحدة من أكثر التوازنات تعقيدا في نظامنا الحركي بين الهياكل العظمية والعضلية والأوتار. عندما يفقد هذا التوازن، تكون النتائج بالنسبة للمريض ملحوظة، وتظهر من خلال الألم وقلة القوة وصعوبة الحركة، إلى اخره.

الأمراض الأكثر شيوعًا التي يُعَالِجُها الدكتور بينيال ووحدته التشخيصية الجراحية هي الكسور مثل كسر عظم الكعبرة أو كسر العظمة الزورقية ومجموعة الألم الزندي والامراض التنكسية مثل فُصَال الرسغ وإصابات الأوتار والأربطة (مثل التهاب الأوتار أو تلك الالتهابات التي تؤثر على الرباط الزورقي نصف الهلالي) بالإضافة الى الاضطرابات العصبية مثل متلازمة النفق الرسغي أو نفق رسغ.

الدكتور بينيال هو مرجع دولي في علاج أمراض المعصم المختلفة، لهُ انجازات مثل “إدارة كسور العظم الكُعبرة القاصي بواسطة تنظير المفصل”، “علاج الألم الزندي بالتنظير” أو “أطلس الكسور الخاص بعظم الكعبرة القاصية” بالإضافة إلى تطوير تقنيات جديدة مستخدمة في جميع أنحاء العالم مثل الايثاق المفصلي للزوايا الاربعة للمعصم (SLAC) أو تنظير المفاصل الجاف.

حالات الطبيبة